Luxe Radio 99.2 FM

Luxe Radio 99.2 FM, Luxe Radio 99.2 FM Radio en ligne, Luxe Radio 99.2 FM الاستماع إلى الراديو العيش ..

أجل ‫هل يمكنه أن يرسل لنا السفن؟ ‫والأسلحة؟ ‫والمرتزقة؟ ‫أجل ‫لكن؟ ‫كان والدي غير محبوب في عائلته Radio Maroc ‫وكان هذا قبل أن يجعل اسمهم ‫مرادفاً للقراصنة في جزر (الهند الغربية) ‫وكل ما قمت به آنذاك هو جعل ‫أسمائهم مرادفاً للفضيحة في (لندن) ‫ليس من المتوقع ‫أن يميلوا إلى عرض مساعدتهم لي ‫ولكن Radio Maroc ‫نظراً لحالتنا، يبدو هذا جديراً بالمحاولة ‫وعلى عكس ما حدث في الماضي Radio Maroc ‫لدي الآن شيء أقدمه لهم ‫مما يجعل الطلب أكثر جاذبية ‫- ما هو؟ ‫- أنت ‫يمكنك شراء السفن، والنفوذ، والسلطة ‫لكنهم لا يستطيعون ‫شراء ما يحتاجون إليه في النهاية ‫هذا لكي تصبح العائلة ‫معروفة في مجتمع (لندن) ‫بشيء أكثر من مجرد ‫عصابة تجار في حالة سيئة ‫إن أصبحت جزءاً من هذا فمن المؤكد ‫أن وجودك لن يصعب الأمور ‫ما الأمر؟ ‫قفوا بثبات ‫لقد انجرفت إلى الميناء منذ قليل ‫إنها رسالة من (تيتش) عن عودته ‫إنه ينوي التركز هناك ‫رافضاً العبور من، وإلى الخليج ‫إن رضخنا لطلبه ‫فسيغادر ‫ما هو طلبه؟ ‫أن نسلم له المرأة ‫التي يحملها مسؤولية قتل (تشارلز فين) ‫إنه يأسر رجلاً آخراً ‫من رجالي على سفينته ‫إن رفضنا Radio Maroc ‫يعدنا أنهم سيلقون مصير هؤلاء الرجال نفسه ‫لن يسلمها ‫ليس مقابل رجلاً ‫ولا حتى رجل ‫لا، لا أتوقع أنه سيفعل ذلك ‫ولا نملك المخازن ‫للحفاظ على الحصار لوقت طويل ‫لذا نحتاج إلى التحرك بسرعة ‫ستجمع رجالك ‫وستكونون مستعدين للمغادرة مع حلول الليل ‫وبينما يبقى العدو مركزاً علينا ‫ستقوم برسوك في الغرب ‫وتدخل من دون أن يلاحظك أحد إلى المدينة ‫ستجد (إيليانور غاثري) ‫وستخرجها من (ناسو) وتجلبها إلى هنا ‫ليس هناك طريق جيد للدخول من الغرب ‫أوافقك الرأي ‫ربما نقترب من البحيرة Radio Maroc ‫افعل هذا ‫سنغادر إلى مزرعة (أندرهيل) خلال ساعة ‫سنصل قبل حلول الظلام، ونقترب من الشرق ‫ونقضي على المراقبين ‫ونؤمن المنزل الرئيسي، وبالقيام بهذا ‫سنؤسس مخيماً قادراً على تنفيد خطة (بيلي) ‫خطتك أنت ‫ستقود أنت قواتنا ‫ألا يجعل هذا الأمر منها خطتك أيضاً؟ ‫أي خيار لدي؟ ‫يجب أن أقول، لقد فاجأني الأمر ‫تأكيدك أن السيد (سيلفر) ‫قد كشف مكان المال المدفون ‫- تأكيد؟ ‫- ربما أخبرك بذلك ‫لقد شعر أنه مقرب منك جيداً ويمكنه إخبارك ‫أو ربما وجدت فرصة ‫لمواجهة نفوذي مع (بيلي) ‫وكل ما تطلب الأمر ‫هو كذبة غير مناسبة إطلاقاً لدحض الأمر ‫وأي خيار كان لدي؟ ‫في لحظة وصولنا اتضح لي فوراً ‫أنه الشخص الذي يبقي هذا المكان متماسكاً ‫كان رجاله يحترمونه ‫ويعتمدون عليه ‫ويثقون به ‫والعديد من رجالك يثقون به أيضاً ‫سيكون على صلة وثيقة ‫لما سيحدث هنا لاحقاً ‫هذا واضح بشكل مؤلم ‫وأول ما يخطر في بالك هو إبعاده ‫لو لم أتدخل Radio Maroc ‫من يعلم أي دمار كان سيحل بالجميع ‫لا يمكننا البقاء ساكنين ‫وتركه يحتجزنا كرهائن ‫لا نستطيع مقاتلته مباشرة، وإلا سنخاطر ‫بخسارة ما بقي لدينا من الجنود القلائل ‫وحتى إن استطعت أن أمرر سفينة ‫من دون أن يلاحظها ‫لطلب المساعدة من عائلتك في المستعمرات ‫فيجب أن تكوني على هذه السفينة ‫ولن تصلي إلى ذلك المكان قبل أن يمسك بك ‫لن أخاطر بهذا ‫حسن ‫إليك ما سنفعله ‫- سأركب القارب الشراعي Radio Maroc ‫- لا ‫وسأهرب ‫لقد قلت إنه بعيد جداً ‫بحيث لا يمكن الهرب منه ‫إلى (فيلادلفيا) وهو مكان بعيد جداً ‫لكنني أستطيع اللجوء بأمان إلى مكان أقرب ‫سأهرب ليوم واحد، وأسحبه بعيداً من هنا ‫ثم أبحث عن ملجأ في ميناء ودود ‫بحيث يكون قوي كفاية ليمنع دخوله ‫وفي هذه الأثناء Radio Maroc ‫سيصبح الباب مفتوحاً لك ‫كي تصلي إلى جدك، وتكسبي مساعدته ‫لم أنت؟ ‫لم لا يبعده شخص آخر؟ ‫لأنه لن يغادر هذا الموقع لمطاردة شخص آخر ‫سيطاردك أنت ‫وأعتقد أنه إن سنحت له الفرصة ‫ربما يطاردني على أمل القضاء ‫على هذا النظام مرة، وإلى الأبد ‫من وجهة نظري، هذه هي الطريقة الوحيدة ‫للخروج من هذا الوضع ‫تمرد ضد حاكم معين بشكل قانوني ‫وقرصنة في أعالي البحار، وخيانة ‫هل لدى المتهم أي كلام يقوله دفاعاً عن نفسه؟ ‫- تباً لك ‫- أمسكوا به ‫تباً لك، تباً لك ‫أحضروا المتهم التالي ‫كان الوضع هكذا طوال اليوم ‫حكمنا على عدد كبير من الرجال منذ الصباح ‫ولم أر لدى أي منهم أي شعور بالندم ‫يبقون همجاً حتى النهاية ‫عندما تحكم على عدد من الرجال ‫في هذا العدد من الساعات ‫ربما يكون من الصعب ‫الطلب منهم الشعور بالندم ‫أنت تعارضين هذه المحاكمات ‫أنا لا أعارض المحاكمات، ولا أعارض الشنق ‫لكن ما أعارضه هو المشهد ‫من المؤكد أنه سيزيد التحدي ‫والغضب بدل أن يهدئه ‫يجب أن نتجاوز الأمر، لا أن ننغمس فيه ‫هذه وجهة نظر نبيلة جداً ‫وربما أقاسمك الرأي لو لم يتم العثور ‫على أحد جنودي مذبوحاً هذا الصباح ‫ومعه رسالة ‫تهدد بأن شنق المزيد من القراصنة ‫سيلقى المزيد من الانتقامات ‫وهي ملاحظة تنسب إلى (لونغ جون سيلفر) ‫أظن أن حربنا الحالية لن تنتهي قريباً ‫أظن أنه لا يزال بيننا بعض المتطرفين ‫المتحمسين لإيذائنا باسم ملك قراصنتهم ‫وأعتقد أن هناك المزيد مما يمكنك فعله ‫لمساعدتنا في مطاردة هؤلاء المتطرفين ‫إن أردت ذلك ‫أنا أسفة جداً على خسارتك لرجلك ‫وسأكون منتبهة كما أنا دوماً ‫بشأن أية معلومات ‫قد تسمح لنا بجعل (ناسو) آمنة ‫لكن الحاكم قطع لي وعوداً ‫وجعلني أعد مخبري بدوري ‫وإن لم نفي بوعودنا هنا ‫إن لم تعد الحدود محترمة هنا ‫فلن تبقى حضارة هنا لندافع عنها ‫ولا أعرف ما الذي نقاتل من أجله ‫خلال ساعات، سيرحل الحاكم وزوجته ‫من هنا على متن سفينتين مختلفتين ‫سعياً للمساعدة في جهودنا ‫هو سيذهب إلى (بورت رويال) ‫وهي إلى (فلادلفيا) ‫سأبقى وحدي مسؤولاً عن أمان (ناسو) ‫وقد أعطيت سيدنا الحاكم وعدي ‫أن أحميها Radio Maroc ‫ضد كل الأعداء ‫أنا متشوق جداً للعمل معك ‫من أجل هذه النتيجة ‫(فلادلفيا)؟ ‫ما الذي يوجد في (فلادلفيا) ‫ويستحق ترك الأمور هنا في هذه الحالة؟ ‫أمضى جدي شتاءاته هناك ‫يفاوض مع الموردين من أجل الربيع ‫سأجده هناك، وأضمن مساعدته لنا ‫أنصح بشدة عدم



Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *